25 أيار, 2020

وزير التعليم العالي والبحث العلمي في جولة إلى جامعة حلب.
الخميس, 21 أيار, 2020

 


 

قام الدكتور بسام ابراهيم وزير التعليم العالي والبحث العلمي بزيارة إلى مشفى حلب الجامعي افتتح من خلالها مشروعين مهمين وهما إعادة تجديد قسم المطبخ الخاص بتجهيز الوجبات الخاصة بالمرضى والأطباء المقيمين, والمخبر المركزي الذي يحتوي على كافة التجهيزات اللازمة للاختبارات , والمواد والآلات والكادر الطبي المناوب على مدار الساعة .
وتفقد د.ابراهيم خلال جولته قسم الاسعاف والقاعة التي يتم فيها اعطاء المحاضرات اللازمة لطلاب الدراسات, كما تفقد آلات الطهي ومستودعات الأغذية وآلية الحفظ من أجل أن تكون محققة لكافة شروط السلامة الصحية لهذا المطبخ .
 وأكد د.ابراهيم في تصريح له أن المشفى يقوم بدور تعليمي تدريبي للمرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا, وهو لم ينقطع يوماً عن تقديم كافة الخدمات للمواطنين ... مثنياً على الجهود التي يقوم بها الكادر الطبي من خدمات جمّة للأخوة المواطنين .  
من جانب آخر ترأس الدكتور بسام ابراهيم وزير التعليم العالي والبحث العلمي اجتماعا مع كوادر جامعة حلب حيث تركز اللقاء حول آلية استكمال الفصل الدراسي الثاني بعد عودة الدوام في 31 أيار الجاري.
واستعرض د.ابراهيم الآلية التنفيذية التي اقرتها الحكومة بخصوص عودة دوام طلاب الجامعات الحكومية والخاصة والمعاهد التقانية في 31 أيار 2020، متضمنة آلية استكمال المحاضرات المطلوبة النظرية والعملية للفصل الدراسي الثاني من بدء الدوام ومدة المحاضرات وتنظيم القاعات الدرسية والتواصل بين الطلاب والمدرسين وصولا الى الاسئلة الامتحانية, والاجراءات المطلوب اتخاذها لتأمين السلامة الصحية الوقائية، الى جانب وضع التقويم الجامعي المعدل لطلاب المرحلة الجامعية الاولى والتعليم المفتوح والمعاهد التقانية، والدراسات العليا والامتحان الوطني لكليات لطب في الجامعات السورية، مشددا على اتباع اجراءات السلامة والتباعد الاجتماعي، واعتماد المرونة في كل كلية في تحديد مواعيد محاضراتها المكثفة بحسب طبيعة المحتوى المقدم, والحرص على وضع اسئلة امتحانية تتناسب مع المحتوى العلمي الذي تم تدريسه وبما يناسب مدة الامتحان.
ولفت وزير التعليم العالي والبحث العلمي إلى المراحل التي اتبعتها الوزارة منذ بدء الاجراءات الاحترازية للوقاية من جائحة كورونا أسوة بجميع دول العالم، مشيراً الى تكليف أعضاء الهيئة التعليمية والفنية المختصين في الجامعات باجراء ابحاث طبية وحيوية في مجال تشخيص ومعالجة الاصابة بالفايروس، وصناعة أو تطوير أجهزة تنفس صناعي للمرضى، وتكليف كليات الاقتصاد في الجامعات بتقديم أبحاث شهرية في مجالات السياسات الاقتصادية والاستثمارية والنقدية والتجارية للنهوض بالواقع الاقتصادي، من خلال اعلان يتم لدعم هذه الابحاث من صندوق البحث العلمي.