14 تموز, 2020

وزير التعليم العالي والبحث العلمي يتفقد مشفى تشرين والمدينة الجامعية في اللاذقية .
الخميس, 26 آذار, 2020

 

 

قام د.بسام ابراهيم وزير التعليم العالي والبحث العلمي اليوم بجولة تفقدية إلى  مشفى تشرين الجامعي, أطلع من خلالها على واقع المشفى والتجهيزات الاحترازية التي اتخذتها في حال وجود أي اصابات بفيروس كورونا.
واكد د.بسام ابراهيم ان الوزارة تتابع تفقد واقع وجاهزية كل المشافي التعليمية بشكل دوري في دمشق وحلب واللاذقية, مشيرا الى ان مشفى تشرين الجامعي جهز قسم عزل يحوي 18 سرير للحالات الاسعافية الطارئة والاحترازية في حال وجود حالات مشتبه بها للتشخيص والفحص الطبي بالتنسيق مع وزارة الصحة، كذلك تجهيز 32 منفسة تعمل بشكل دائم مخصصة للكبار و12 منفسة مخصصة للأطفال .
وبيّن وزير التعليم العالي والبحث العلمي ان المشفى جهزت عيادات خاصة للامراض الصدرية والانتانية المشتبه بها, بالإضافة إلى تأمين المستلزمات من لباس ومواد طبية, ومتابعة اعمال التعقيم بشكل دائم مرتين يوميا، لضمان اكبر قدر من النظافة في كل اقسام المشفى, مثنيا على جهود الكادر الطبي والتمريضي وطلاب الدراسات العليا .
هذا وشملت جولة وزير التعليم العالي والبحث العلمي مبنى السكن الجامعي للاطلاع على تجهيز الوحدة السكنية 13 التي تم تجهيزها بشكل كامل لاستقبال حالات طارئة في حال وجودها, وتضم الوحدة 200 سريرا بفرش كامل, إضافة الى امكانية زيادة القدرة الاستيعابية الى 350 في حال الضرورة, حيث تتم اعمال التعقيم فيها بشكل دوري.
كما تفقد د.ابراهيم المركز الصحي الموجود ضمن المدينة الجامعية من أجل الحالات الإسعافية التي يتعرض لها الطلاب القاطنين في هذه المدينة .
رافق السيد الوزير في الجولة رئيس جامعة تشرين الدكتور بسام حسن  وأمين فرع جامعة تشرين لحزب البعث العربي الاشتراكي د. ميرنا دلالة ومدير مشفى تشرين الجامعي د. لؤي نداف .