22 تموز, 2019

وزارة التعليم العالي تختتم ورشتها (خطة في تطوير البحث العلمي) في جامعة حلب .
الأربعاء, 3 تموز, 2019

 اختتمت وزارة التعليم العالي ورشتها (خطة في تطوير البحث العلمي) في جامعة حلب . 

حيث قدمت الدكتورة سحر الفاهوم معاون وزير التعليم العالي لشؤون البحث العلمي خلال محاضرتها خطة وزارة التعليم العالي في تطوير البحث العلمي والنهوض به، مؤكدة أن الوزارة تعمل على دعم البحث العلمي بكافة الامكانيات المتاحة، وتنمية موارده، وقدراته ، من خلال التركيز على دعم الباحث وإنشاء مراكز البحث العلمي . 
و تضمنت محاضرة الفاهوم خمسة مراحل وهم: إعداد قواعد البيانات البحثية بشكل رقمي، وتعزيز ثقافة البحث العلمي بإيجاد المنشآت والأدوات البحثية ونشرها في الجامعات وفي مرحلة التعليم ما قبل الجامعي ولدى عموم الشعب وضمن سوق العمل، لتأتي المرحلة الثالثة لتعرّف بالباحث وتتحدث عن حقوقه وطرق تحفيزه .
أما في المرحلة الرابعة فتحدثت الفاهوم عن البيئة التمكينية للبحث العلمي، لتختم في المرحلة الخامسة الحديث حول تشبيك وربط البحث العلمي مع سوق العمل . 
بدوره د. شادي العظمة مدير البحث العلمي في وزارة التعليم العالي قام بتقديم عرض عن خطة الوزارة في دعم البحث العلمي والباحثين في الجامعات السورية، وبين أهمية ورشات العمل الماضية في طرح أفكار لدعم البحث العلمي والتي ستعمل الوزارة فور انتهاء الورشات وضعها قيد التنفيذ. 
وركز د.العظمة بشكل أساسي على أهمية إعطاء مرونة أكبر لصندوق البحث العلمي، بحيث يتسنى للباحثون الحصول على الدعم اللازم للقيام بأبحاثهم وتطبيقها بما يخدم عملية التنمية وإعادة الاعمار..
 
د.حسام عبد الرحمن مدير الاعتماد والجودة في وزارة التعليم جاءت محاضرته حول جودة المجلات العلمية، وتعميم ثقافة معايير النشر الخارجي والعربي والمحلي. ونشر مفاهيم عامل التاثير الخاص بالباحث والمقالة والمؤسسة لجهة تعزيز التصنيف العلمي للمجلات العلمية بصفة خاصة والجامعات بصفة عامة . 
وقال: هيأت الورشة لمضمون قرار مجلس التعليم حول معايير اعتماد المجلات الخارجية والعربية والمحلية، 
حيث أن المبتغى هو أبعاد الطلبة والأساتذة عن الوقوع بشرك النشر في دور النشر والمجلات الوهمية التي انتشرت كالفطر مع ثورة المعلومات والانترنيت. 
 
أما د.زكريا الزلق فأكد أنه في ختام ورشات العمل الخاصة بقواعد البيانات الوطنية يكون قد أكتملت فقرات المرحلة الأولى، من حيث تعريف اعضاء الهيئة التعليمية في الجامعات السورية بأهمية البيانات الخاصة بكوادر البحث العلمي والبحث العلمي على جميع المستويات، مشيرا أنه تم اعتماد التغذية الراجعة والاضافات والملاحظات والمقترحات في تطوير بيئة العمل المقترحة بما يسهل ويخدم عملية اتمام المرحلة الاولى، حيث سيصبح لكل عضو هيئة تعليمية ملف تعريفي يعمل على ادارته بشكل شخصي، يمكنه في أي لحظة القيام بأي تحديث على بياناته والتعديل عليه أصولا بما يحقق الأهداف التي تسعى لتحقيقها وزارة التعليم العالي.