26 حزيران, 2019

وزير التعليم العالي يفتتح المؤتمر العلمي السنوي لطب الأسنان في جامعة الأندلس
الجمعة, 12 نيسان, 2019

 

قام الدكتور بسام ابراهيم وزير التعليم العالي بافتتاح المؤتمر العلمي السنوي لطب الأسنان في رحاب جامعة الأندلس الخاصة للعلوم الطبية, كجزء من مرحلة التعافي الاقتصادي والعمراني والاجتماعي والثقافي والعلمي, بعد أن خاضت سورية الحبيبة منذ عام 2011 حرباً طالت بنيانها البشري والمادي والحضاري والتاريخي حيث خل الخراب والدمار في جوانب كثيرة من القطاعات الحيوية .

وأشار د.ابراهيم إلى ان هذا المؤتمر العلمي المتخصص في علوم طب الأسنان, حدث علمي وطبي مهم, ويشكل إضافة علمية ونوعية لتطوير هذا القطاع , مؤكداً أن الانجازات الكبيرة التي حدثت وتحدثفي بلدنا هي بفضل الرعاية المستمرة من قبل السيد الرئيس بشار الأسد ..
وقال وزير التعليم العالي: شهد القطاع الطبي تطوراً كبيراً بفضل الجهود المبذولة والعمل الصادق من قبل  كوادرنا الطبية ,والكفاءات العلمية الوطنية التي تعتز وتفتخر بها جميعاً ,مضيفاً أن وزارة التعليم العالي مستمرة في تقديم كل مايلزم في تحسين وترتيب مواقع جامعاتنا من خلال الاعتماد على استراتيجيات جديدة, وخطط علمية تتضمن المعايير الواجب اتباعها في ظل بيئة علمية تنافسية, ترتكز على تحسين الظهور العالمي وتطويره, ودعم البحث العلمي لرفع نوعية التعليم العالي, وتحسين جودته, إضافة إلى تحسين ظروف البحث العلمي والاستمرار في بناء القدرات العلمية والتقنية كما وجهنا راعي العلم والعلماء السيد الرئيس بشار الأسد .
وفي ختام كلمته توجه السيد الوزير بالشكر الجزيل والامتنان لكل من ساهم في إقامة هذا المؤتمر من لجان علمية وتنظيمية ولجميع الباحثين متمنياً أن يخرج المؤتمر بمقترحات وتوصيات هامة .
كما قام السيد الوزير بافتتاح المعرض المرافق للمؤتمر الذي يتضمن مشاريع تخرج للطلاب وأحدث التجهيزات التقنية في مجال اختصاص طب الأسنان .
حضر الافتتاح الرفيق الدكتور محمد الحسين أمين فرع الحزب في طرطوس, والرفيق الدكتور لؤي صيوح أمين فرع الحزب في جامعة تشرين, والرفيق الدكتور ابراهيم حديد أمين فرع جامعة حلب للحزب, والسادة رؤوساء الجامعات الحكومية, والسيد معاون الوزير لشؤون الجامعات الخاص, وبعض الشخصيات في الحزب والدولة .
والتقى د.ابراهيم مجلس أمناء الجامعة وعرض عمل وخطة الوزارة فيما يتعلق بالبحث العلمي والحاضنات وربط ذلك بسوق العمل ومؤسسات الدولة ... كما تحدث عن واقع التعاون في مجال البحث العلمي مع الدول الصديقة وقدم بعض الأمثلة عن اتفاقيات تم توقيعها في الجامعات الحكومية السورية مؤكداً على نشر ثقافة البحث العلمي في المرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا.