18 حزيران, 2019

وزير التعليم العالي يتفقد واقع الكليات الجامعية  في مدينة درعا
الخميس, 27 كانون الأول, 2018

 

قام د.بسام إبراهيم وزير التعليم العالي صباح اليوم بزيارة إلى مدينة درعا واطلع على المقر الدائم لفرع درعا في "مزيريب" وحجم الأضرار التي خلفها الإرهاب في المباني الجامعية العائدة للفرع. 
وأكد د.ابراهيم خلال زيارته للقاعات التدريسية ولقائه بالكوادر الإدارية والطلاب أن محافظة درعا صمدت في وجه الإرهاب بفضل صمود الأهالي وعزيمة رجال الجيش العربي السوري الذين أعادوا الأمن والأمان للمحافظة ... مشيراً إلى أنه رغم الظروف التي مررنا بها إلا أننا مؤمنون بجهودكم المبذولة وصمودكم خلال سنوات الحرب.


وقال د.إبراهيم تم التوجيه إلى السيد رئيس جامعة دمشق, ومديرية الشؤون الهندسية في رئاسة الجامعة لإعداد دراسة فنية متكاملة وتجهيز اضبارة لإعادة تأهيل المبنى وضمان عودة الطلاب إليه بأسرع مايمكن ضمن الخطة الإستراتيجية الأولية لهذا الفرع , وإعداد دراسات هندسية ووضع رؤية وخطط لبناء كليات دائمة (كلية الحقوق والآداب والتربية) في الأماكن المخصصة لها ... لافتاً إلى ضرورة التهيئة الكاملة واللازمة لامتحانات الفصل الدراسي الأول بالتعاون والتنسيق مابين مديرية التربية ومدير فرع درعا وعمداء الكليات لتهيئة العملية الامتحانية بالشكل المطلوب, بالإضافة إلى تأمين كافة التقنيات والمستلزمات من تجهيزات حاسوبية وإضاءة وتدفئة وأثاث لحسن سير العملية التعليمية في هذه الكليات.


وعقد د.بسام إبراهيم اجتماعاً في مبنى المحافظة حضره السيد خالد الهنوس محافظ درعا ود. محمد ماهر قباقيبي رئيس جامعة دمشق والسيد محمد العجيل عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية وبعض أعضاء قيادة الفرع والسادة عمداء الكليات ومدير التربية ورؤساء الأقسام حيث أكد من خلاله أننا فريق واحد وعلينا الاهتمام بالطلاب أولاً وتبسيط الإجراءات لهم ... موضحاً أن الصعوبات موجودة لكن علينا أن لاننسى الحرب التي مرت بها سورية وأن العملية التعليمية لم تتوقف يوماً واحداً  خلال سنين الحرب.

 

واستمع السيد الوزير لمطالب السادة الحضور والصعوبات التي تواجههم واحتياجاتهم مشيراً إلى أنه تم التوجيه إلى رئاسة جامعة دمشق بالعمل على تأمين مايلزم لهذه الكليات من كوادر ومستلزمات لزوم العملية التدريسية والامتحانية,  واعداً بتنفيذ ومعالجة كافة القضايا التي تم طرحها وفق القوانين والأنظمة التي تسمح لنا بذلك .
بدوره السيد خالد الهنوس محافظ درعا أكد أن الزيارة ميدانية ومهمة خصوصاً بعد تحرير محافظة درعا من رجس الإرهاب, مشيراً إلى أن هناك إصرار كبير من شباب درعا على التعليم والتنافس فيما بينهم, مبيناً أن فرع درعا وعدد من الكليات قد تعرضوا للدمار والتخريب ومع ذلك لم تتوقف العملية التعليمية..
وقال الهنوسي: أنه تم تشكيل لجنة فنية من قبل السيد الوزير, ووضع خطة تتضمن برنامج تنفيذي لتلافي السلبيات والعمل بشكل جدي بالتعاون مع مديرية التربية والمديريات الأخرى في المحافظة .