19 حزيران, 2024

مركز القياس والتقويم : الشهادة السورية في مأمن بواسطة الاختبارات الوطنية

 موقع شبكة عاجل

أوضحت مدير عام مركز القياس والتقويم في وزارة التعليم العالي الدكتورة ميسون دشاش أن الشهادات السورية واجهت مؤخرا بعض الصعوبات والضغط بعدم الاعتراف فيها دولياً وخاصة من منظمة الصحة العالمية " اليونسكو " التي طالبت بمعايير مرجعية أكاديمية وطنية وامتحان وطني معياري وخاصة لطلاب الفروع الطبية بالإضافة إلى ضغوط أخرى من جامعات أجنيبة كألمانيا وغيرها لذلك تقوم وزارة التعليم بواسطة مركز القياس والتقويم بتنظيم عدد من الامتحانات الوطنية لفروع عدة في الجامعات السورية منها الطب البشري وطب الأسنان والصيدلة والتمريض، مضيفة إدخال عدة فروع في الهندسة أيضا.

دشاش وفي تصريح لـ"شبكة عاجل الإخبارية" قالت إن هذه الاختبارات درست من فترة بعيدة وطبقت الآن وهي عبارة عن صمام أمان لدخول الطلاب الوسط العملي وليست أمر ترفي للوزارة.

وأضافت أن التعامل الجديد من الأوساط الخارجية جاء بسبب التهويل الإعلامي حول ما يجري في سورية ما سبب نوعا من التشكيك بالشهادة السورية.

وفي سياق متصل، أشارت الدشاش إلى أن العملية التعليمة في سورية مستمرة بكافة مكوناتها من تعليم وتعلم وتقويم.

  وعن حالات الغش التي تواجهها القاعات الامتحانية، أوضحت دشاش أن التطور التكنولوجي وسع أساليب الغش التي باتت رخيصة، ولكن الوزارة والمركز يقومون  بضبط الحالات، لافتة إلى أن  المركز يتبع أحدث الطرق كالبصمة حيث يتم دخول الطالب إلى الامتحان بواسطة بصمته وخاصة مع الطلاب المعادلين للشهادات الخارجية، مشيرة إلى أن المركز قام بعدة دورات للكوادر الوظيفية لإدارة الامتحان الوطني لما له حساسية في تقرير مصير الطالب وتخرجه.