14 تشرين الأول, 2019

رغم الصعوبة والتكلفة الباهظة “جراحة القلب الجامعي” ينجح في إجراء أول عملية بطين وحيد وبأحدث تكنيك عالمي

 

استطاع مشفى جراحة القلب والأوعية الدموية الجامعي بدمشق إجراء عملية نوعية أولى من نوعها تتعلق بـ”تشوه ولادي معقد بطين وحيد” للفتاة “ن– ك” البالغة 15عاماً، حيث لم تكن تُجرى هكذا عمليات سابقاً محلياً تجنباً للتسبب بالوفاة.

وأوضح الدكتور عبدو الحمود اختصاصي في جراحة القلب واستشاري في المشفى في تصريح خاص لـ”البعث” أن العملية أُجريت على مرحلتين، الأولى “غلين” وبعدها يتم إجراء العملية النهائية المعقدة “فونتان” التي أجريت للمريضة في 20/10/2014 بأحدث تكنيك عالمي والتي تُسمّى طريقة القنية خارج القلب، مشيراً إلى خطورة العملية كونها أُجريت على مريض أجرى عملاً جراحياً سابقاً “غلين”، وتوجد صعوبة في فتح الصدر والتسليخ، علماً أن العملية تمّت من دون إيقاف العضلة القلبية، مع استعمال القلب الصناعي، في ظل العناية المشددة والخبرة في التعامل مع هذه الحالة، مؤكداً أن حالة المريضة جيدة وقاربت على الخروج.

وتعدّ عملية الفونتان التي سُمّيت على اسم الجراح الفرنسي الذي أجراها لأول مرة حلاً لعدة تشوهات ولادية معقدة، أهمها رتق الصمام مثلث الشرف إضافة إلى التشوهات الولادية الأخرى التي تكون فيزولوجياً تحت مسمى البطين الوحيد التي تعدّ من أعقد تشوهات القلب الولادية، منوهاً بأنه تمّ إجراء ثلاث عمليات سابقاً من قبل جراح إيطالي زائر توفي منهم اثنان.

الحمود أكد أن العملية أُجريت مجاناً، علماً أن تكلفتها في الخارج 30 ألف دولار، ومشفى جراحة القلب الجامعي هو الوحيد الذي يُجري العمليات مجاناً 100% سواء لحديثي الولادة والأطفال أو للكبار.  يُشار إلى أنه تم  عام 2009 إجراء عملية للطفل “م- ن” وتكللت بالنجاح، علماً أن الفريق البريطاني المختص بجراحة القلب عند الأطفال زار مشفى البر بحمص ورفض إجراء العملية، كما أجرى الطبيب عدة عمليات معقدة قلبية ولادية في مشفى جراحة القلب الجامعي، وأهمها المعروفة عالمياً “سويتش” التي تُجرى لأطفال بعمر عشرة أيام ووزن 3 كغ وهي من أعقد العمليات.

البعث – فداء شاهين