English | French
دمشق, الخميس, 19 كانون الثاني, 2017
أسئلة وأجوبة البحث العلمي مركز القياس والتقويم اللجنة الوطنية للتبادل الطلابي المكتب الوطني لبرنامج ايراسموس

استفسارات
الشكاوي
النشرة البريدية
إشعارات SMS

 الصفحة الرئيسية   المركز الإعلامي  شكاوى وردود  شكاوى وردود خلال العام 2013
الشكوى الواردة إلى موقع سيرياستيبس بتاريخ 30/6/2013 بعنوان: ماحدث في مستشفى المواساة الجامعي عندما انقطعت الكهرباء عن مناطق دمشق وريفها،

نص الشكوى

عندما انقطعت الكهرباء عن مناطق دمشق وريفها انقطعت الكهرباء أيضا في مشفى المواساة في المزه وكان ذلك أثناء النهار ومن المفروض بمشفى كبير كمشفى المواساة أن يكون مجهز بمولدات وكل مايلزم لمواجهة الظروف الطارئة التي ممكن أن تؤثر على سير العمل في المشفى ولكن يبدو أن السيد مدير عام مشفى المواساه السيد سمير عنزاوي ليس لديه علم بأننا نعيش في حالة حرب يتم فيها إستهداف جميع المنشآت والنقاط الحيوية والبنى التحتية وأننا نواجه إرهاب هدفه تدمير سوريا أو أنه يعيش في كوكب آخر ..!!

وعند انقطاع الكهرباء تعذر تشغيل المولدات لوجود عطل تقني وعدم وجود مازوت كافي لتشغيل كامل المولدات لتغذية المشفى وكان الحل إيقاف العمل بالمشفى والإعتذار من المرضى وإلغاء المعاينات وإلغاء العمليات المقررة كما تم إيقاظ عدد من المرضى من البنج حيث كان يتم تحضيرهم في غرف العمليات وعلى لسان أحد الممرضين في أحد غرف العمليات قام الطبيب بإنهاء عملية لأحد المرضى وتخييط الجرح بسرعة وعلى ضوء القداحات قبل أن يستيقظ المريض

هذا ماحصل بالفعل في المشفى وماخفي كان أعظم

ياسيد سمير عنزاوي يامدير مشفى المواساة أريد أن أسألك وكثيرين على شاكلتك .. متى يستيقظ الضمير !!!
سيرياستيبس عن شبكة دمشق الاخبارية

----------------------------------------------

الرد على الشكوى

إن مستشفى المواساة الجامعي مجهز باربعة مولدات كهربائية احتياطية حديثة بنظام متطور تم تركيبها عام 2006و 2007 ، المولدة الاولى باستطاعة (500)ك.ف.ا مخصصة لبناء الاسعاف ، وقد اقلعت بشكل طبيعي اثناء انقطاع التيار الكهربائي عن مناطق دمشق وريفها يوم الاربعاء 26/6/2013 حوالي الساعة الحادية عشر صباحا ، ويوجد ثلاثة مولدات كهربائية باستطاعة 630 لكل واحدة لباقي اقسام المستشفى وهذه المولدات مربوطة بنظام تزامني (سنيك-ونايزر) ومن الممكن ان تغذي هذه المولدات قسم الاسعاف عند الضرورة بشكل اوتوماتيكي، وقد حصل عطل طارئ في احدى هذه المولدات الثلاثة اثناء انقطاع الكهرباء في وقت الذروة وهو عطل في محرك القاطع الهوائي الخاص بها , الامر الذي ادى الى زيادة التحميل على المولدتين الاخريين مما ادى الى خروجهما عن الخدمة مما توجب الى تخفيف الاحمال الغير ضرورية من خلال نظام اللوحات الكهربائية الحديثة الموجودة وتم اخراج المولدة المتعطلة عن الخدمة ، وتم اقلاع المولدات وتحميلها على اقسام المشفى المهمة وكل ذلك العمل لم يستغرق اكثر من سبعة دقائق مع التأكيد على انه لم يحدث أي مشكلة بالمولدات سابقا نظرا لوجود صيانة دورية لهل ولا يوجد نقص بالمازوت كما ورد في المقال ، حيث ان كافة خزانات المازوت المخصصة للمولدات ممتلئة بالكامل وبشكل مستمر .        

وهنا نبين الى ان الخدمة الطبية لم تتأثر في المستشفى خلال هذه الفترة في مبنى الاسعاف (العمليات – الاستقبال – العيادات اجنحة قبول مرضى الاسعاف ) ، كما تم  اتخاذ بعض الاجراءات الاحترازية السريعة والتي كان هدفها المحافظة على حياة المرضى وعدم تعريضهم لأي خطر علما ان معظم الاجهزة الطبية في مستشفى المواساة مزودة بوحدة عدم انقطاع الكهرباء (ups ) وبالتالي فالمرضى المقبولين في العنايات والعمليات كانوا بمأمن من الاذى. 
ولا بد من التنويه الى حجم العمل الكبير الذي تقوم به المستشفى والذي يستنفذ كل الطاقة الاستيعابية الاسعافية والعادية لتزايد اعداد المرضى المراجعين للمستشفى، وكما هو معلوم للجميع فان مستشفى المواساة هي المشفى المركزي (التعليمي والخدمي) الذي يستقبل كافة المرضى المراجعين والمرضى المحولين من المشافي الاخرى بعد اعتذارها عن قبولهم لعدم توفر سرير شاغر مما ادى الى زيادة الاستهلاك للادوية والمستلزمات والمواد الطبية التي تسعى ادارة المستشفى جاهدة لتأمينها دون انقطاع في ظل الظروف الصعبة .
ومن المعروف ان المستشفى وبسبب ماذكر حول حجم العمل الكبير هو تحت المجهر دائما ومتابع من الجميع وهذا مدعاة فخر لنا لانه يساعد على تدارك اي تقصير او خلل من الممكن ان يحدث اثناء تقديم الخدمة الطبية للمرضى و باب المستشفى والادارة مفتوحة دائما لكل من لديه نقد بناء لصالح تحسين الخدمة الظبية المقدمة للمرضى ورفع سوية الاداء للعاملين والوقوف على الحقيقة في كل شكوى ومعالجتها بشكل مباشر .
 
واخيرا كنا نتمنى من ادارة الموقع توخي الدقة والموضوعية بسؤالنا لمعرفة ماحدث بالفعل على ارض الواقع والذي كان سيغير من فحوى المقاله كاملا ( ولما اضطر كاتبها لاستخدام العبارات الجارحة بالنقد) ولانقلب فحوى المقال الى مدح واشادة بما تم بذله من جهود شارك فيها جميع العاملين لاستيعاب المشكلة .
 




طباعة بدون صور

طباعة مع صور
وزارة التعليم العالي - سورية - جميع الحقوق محفوظة © 2013-2017