20 أيلول, 2019

الشكوى الواردة إلى موقع سيريانيوز بتاريخ7/4/2013 بعنوان:إيجار شقة بالمنتدى الجامعي بجامعة تشرين يعادل 70% من رواتب الأساتذة!

 

نص الشكوى
السيد وزير التعليم العالي
تحية طيبة وبعد
لا شك أنك على اطلاع على ما اتخذ من قرار لزيادة إيجارات شقق المنتدى الجامعي إلى 18000 ل. س شهرياً، والتي تزيد عن 70% من رواتب العديد من قاطنيها من الأساتذة.
وبالرغم من كونكم أول من اتخذ مثل هذا القرار عندما كان سيادتكم رئيسا لجامعة تشرين نطلب من سيادتكم بصفتكم الوزير المعني بالأمر التدخل لطي هذا القرار نظرا لما فيه من تعسف وظلم شديدين للساكنين في ضوء الظروف الراهنة وما تتضمنه من غلاء وعناء على المواطن السوري
نرجو طي القرار. وشكرا
---------------------------------------
الرد على الشكوى
أسرة سيريانيوز المحترمون
رداً على الشكوى رقم 113941 المنشورة على موقعكم بتاريخ 6/4/2013 تحت عنوان: " ايجار شقة بالمنتدى الجامعي بجامعة تشرين يعادل 70% من رواتب الأساتذة
نبين ما يلي:
تقدم جامعة تشرين خدمة السكن لحل مشكلة المعيدين العائدين من الإيفاد الذين لا يوجد لديهم سكن آخر، إضافة إلى من يؤدي الخدمة الإلزامية علماً أن هذه الخدمة تقدم لمدة سنتين وفق أجور تبدأ بـ 6000 ليرة سورية وتصل بعد انقضاء السنتين إلى 11000 ليرة سورية متضمنة الكهرباء والماء، إلا أن بعض أعضاء الهيئة التدريسية الذين شغلوا هذه الشقق استمروا بالسكن فيها منذ عام 2005 على الرغم من حاجة عدد كبير من زملائهم ممن تنطبق عليهم شروط السكن التي ذكرناها سابقاً، وقد بلغت الطلبات المسجلة لدى إدارة الجامعة (94) طلباً، مما اضطر الجامعة الى اتخاذ القرار رقم 545 تاريخ 14/12/2011 القاضي برفع الأجور لهؤلاء بإضافة مبلغ 1000 ليرة سورية عن كل عام يزيد عن المدة المحددة للإقامة.
ولم ترفع الأجور للساكنين ممن تنطبق عليهم الشروط وقد بلغ بهذا القرار جميع الساكنين ولم يتقدم أحد منهم بأي اعتراض.
وكان من الأجدر ببعض القاطنين الذين أصبحت أجور سكنهم 18000 ليرة سورية (وعددهم ثلاثة فقط) ويملكون بيوتاً ومزارع والبعض منهم معار إلى جهات أخرى ولا يزالون في السكن ، فيجب أن يفسحوا المجال أمام زملائهم الذين هم بأمس الحاجة للسكن، مراعاة للظروف الراهنة وما تتضمنه من غلاء وعناء على المواطن السوري وفق ما أشاروا له في شكواهم.

المكتب الصحفي في جامعة تشرين